ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قصتي مع أربع كلمات يحبها الله حققت أمنياتي!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: قصتي مع أربع كلمات يحبها الله حققت أمنياتي!!   2015-04-03, 19:38

قصتي مع أربع كلمات يحبها الله حققت أمنياتي!!
أخواني وأخواتي لاتستعجلو اقرءوها إلى الأخير ستخرجون بحسنات
كالجبال وتغفر ذنوبكم كلها وستتحقق أمنياتكم وكل أحلامكم بشرط
المداومة عليها مع الاستغفار سبحان الله ..

قصتي كنت في عيادة الأسنان وبعد ما أنتهيت أعطتني الطبيبة الوصفة
ومعها هذا الكتاب عن أربع كلمات يحبها الله وفضلها ومرت الأيام وأنا
بين فترة وفترة أقرأ سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله أكبر مائة
مرة في اليوم طبعا مع الاستغفار فشعرت بسعادة عظيمة تغيرت حياتي
إلى الأفضل كانت هناك أشياء كثيرة كنت أتمناها وتحققت بفضل الله كنت
أشعر بأن أمي لاتحبني ولاتعيرني أهتمام وصارت تحبني وتفضلني عن
أخوتي جميع علاقاتي تحسنت مع من حولي تقربت إلى الله أكثر وكان
همي الوحيد الدعوة إلى الله ولكن كيف فأنا بنت ولا استطيع وحلمت حلم
وفسرته وقالت المفسرة لي أانني لدي قدرات هائلة وطاقة كبيرة لابد من
استغلالها وعلمت أنها الدعوة إلى الله وأستمريت على هذه الكلمات مع
الاستغفار فرزقني الله بكمبيوتر محمول فرحت وجعلته وسيلة للدعوة إلى
الله واشتركت في المنتديات وها إنا واحدة من أعضاء هذا المنتدى فشكرا
لله على تحقيق أمنياتي!!

أترككم مع هذا الكتاب الذي غير حياتي وأتمنى إن تستفيدوا
مثل ما استفدت وتتحقق أحلامكم.. الكتاب أسمه "فضائل الكلمات الأربع "
أعداد د/عبدا لرزاق بن عبد المحسن البدر.

أن الله عز وجل قد خص أربع كلمات بفضائل عظيمة وميزات جليلة، تدل
على عظم شأنهن، ورفعة قدرهن، وعلو مكانتهن، وتميزهن
على ماسواهن من الكلام،

وهن:
"سبحان الله، والحمد لله، ولا اله إلا الله، والله أكبر"
ورد في فضلهن نصوص كثيرة تدل دلالة قوية على عظم شأن هؤلاء
الكلمات ومايترتب على القيام بهن أجور عظيمة وأفضال كريمة وخيرات
متوالية في الدنيا والآخرة..

1-فمن فضائل هؤلاء الكلمات : أنهن أحب الكلام إلى الله،
فقد روى مسلم في صحيحة
من حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( أحب الكلام إلى الله تعالى أربع، لايضرك بأيهن بدأت:
سبحان الله، والحمد لله، ولا اله إلا الله، والله أكبر )
صحيح مسلم.
ورواه أبو داود الطيالسي في مسنده بلفظ:

( أربع هن أطيب الكلام، وهن من القران، لايضرك بأيهن بدأت:
سبحان الله، والحمدلله، ولا اله إلا الله، والله أكبر).

2- ومن فضائلهن :
أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنهن أحب إليه مما طلعت
عليه الشمس أي: من الدنيا ومافيها لما روى مسلم في صحيحه
من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال صلى الله عليه وسلم:

( لأن أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا اله إلا الله،
والله أكبر أحب إلي مما طلعت عليه الشمس )
صحيح مسلم.

3-ومن فضائلهن :
ماثبت في مسند الإمام أحمد وشعب الإيمان للبيهقي بإسناد جيد
عن عاصم بن بهلة، عن أم صالح، عن أم هانئ بنت أبي طالب، قالت:
مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: إني قد كبرت وضعفت،
أو كما قالت، فمرني بعمل أعمله وأنا جالسة. قال:

( سبحي الله مائة تسبيحة، فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها
من ولد إسماعيل، وأحمدي الله مائة تحميدة، تعدل لك مائة فرس
مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله، وكبري الله مائة
تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلدة متقبلة، وهللي مائة تهليلة )

قال ابن خلف: "الراوي عن عاصم" احسبه قال:

( تملأ مابين السماء والأرض، ولا يرفع يومئذ لأحد عمل
إلا أن يأتي بمثل ما أتيت به )
المسند شعب الإيمان.

وتأمل هذا الثواب العظيم المترتب على هولاء الكلمات:
*فمن سبح الله مائة, أي قال: سبحان الله مائة مرة فإنها تعدل عتق مائة
رقبة من ولد إسماعيل، وخص بني إسماعيل بالذكر، لأنهم أشرف
العرب نسبا.

*ومن حمد الله مائة مرة، أي من قال: الحمد لله مائة مرة كان له من
الثواب مثل ثواب من تصدق بمائة فرس مسرجة ملجمة، أي عليها
سراجها ولجامها لحمل المجاهدين في سبيل الله.

*ومن كبر الله مائة مرة، أي قال الله أكبر مائة مرة كان له من الثواب
مثل ثواب إنفاق مائة بدنة مقلدة متقبلة.

*ومن هلل مائة، أي قال: لا اله إلا الله مائة مرة فإنها تملأ بين السماء
والأرض، ولايرفع لأحد عمل إلا أن يأتي بمثل ما أتى به.

4- ومن فضائل هؤلاء الكلمات،
أنها مكفرات للذنوب، فقد ثبت في المسند، وسنن الترمذي،
ومستدرك الحاكم من حديث عبدا لله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( ما على الأرض من رجل يقول: لا اله إلا الله، والله أكبر،
وسبحان الله، والحمد لله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إلا كفرت عنه
ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر )
حسنه الترمذي..

والمراد بالذنوب المكفرة هنا أي الصغائر،
لما ثبت في صحيح مسلم
عن أبي هريرة رضي الله عنه:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول:

( الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة،
ورمضان إلى رمضان مكفرات مابينهن إذا اجتنب الكبائر )
صحيح مسلم.

فقيد التكفير باجتناب الكبائر، لأن الكبيرة لاتكفرها إلا التوبة..
وفي هذا المعنى مارواه الترمذي وغيره عن أنس بن مالك رضي الله عنه:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بشجرة يابسة الورق فضربها
بعصاه فتناثر الورق،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( إن الحمد لله، وسبحان الله، ولا اله إلا الله، والله أكبر
لتساقط من ذنوب العبد كما تساقط ورق هذه الشجرة )
سنن الترمذي..

5-ومن فضائل هؤلاء الكلمات:
أنهن غرس الجنة، روى الترمذي عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

( لقيت إبراهيم ليلة أسري بي، فقال: يامحمد أقرئ أمتك مني
السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأنها قيعان،
وأن غراسها سبحان الله، والحمد لله، ولا اله إلا الله، والله أكبر )
سنن الترمذي..

والقيعان جمع قاع، وهو المكان المستوي الواسع وطأة من الأرض يعلوه
ماء السماء فيمسكه ويستوي نباته، كذا في النهاية لابن الأثير. والمقصود
أن الجنة ينمو غراسها سريعا بهذه الكلمات كما ينمو غراس قيعان
من الأرض ونبتها.

6- ومن فضائلهن:
أنه ليس أحد أفضل عند الله من مؤمن يعمر في الإسلام يكثر تكبيره
وتسبيحه وتهليله وتحميده، روى الإمام أحمد والنسائي في عمل اليوم
والليلة بإسناد حسن عن عبد الله بن شداد: أن نفرا من بني عذرة ثلاثة
أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فسلموا، قال: فقال النبى صلى الله عليه وسلم:

( من يكفنيهم؟ )

قال طلحة: أنا، فكانوا عند طلحة فبعث النبي صلى الله عليه وسلم بعثا
فخرج فيه أحدهم فاستشهد، قال : ثم بعث آخر، فخرج فيهم آخر
فاستشهد، قال: ثم مات الثالث على فراشه.قال طلحة: فرأيت هؤلاء الثلاثة
الذين كانوا عندي في الجنة، فرأيت الميت على فراشه أمامهم، ورأيت
الذي أستشهد أخيرا يليه، ورأيت الذي أستشهد أولهم آخرهم، قال:
فدخلني من ذلك، قال: فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له،
قال: فقال صلى الله عليه وسلم:

( ما أنكرت من ذلك، ليس أحد أفضل عند الله من مؤمن يعمر
في الإسلام يكثر تكبيره وتسبيحه وتهليله وتحميده )
المسند والسنن الكبرى للنسائي..

وقد دل هذا الحديث العظيم على عظم فضل من طال عمره وحسن عمله
، ولم يزل لسانه رطبا بذكر الله عز وجل.

7- ومن فضائلهن:
أن الله اختار هؤلاء الكلمات واصطفاهن لعباده، ورتب ذكر الله بهن
أجورا عظيمة، وثوابا جزيلا، ففي المسند للإمام أحمد ومستدرك الحاكم
بإسناد صحيح من حديث أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

( إن الله اصطفى من الكلام أربعا: سبحان الله، والحمد لله،
ولا اله إلا الله، والله أكبر، فمن قال: سبحان الله كتب له عشرون
حسنة، وحطت عنه عشرون سيئة، ومن قال: الله أكبر فمثل ذلك،
ومن قال: لا اله إلا الله فمثل ذلك، ومن قال: الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصتي مع أربع كلمات يحبها الله حققت أمنياتي!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: ديوان الجبالي-
انتقل الى: