ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 انتقلت إلى رحمته تعالى ختام أحمد بدوي الجبالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبة الرسول
مشيرفة قسم
مشيرفة قسم
avatar

العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: انتقلت إلى رحمته تعالى ختام أحمد بدوي الجبالي   2015-04-09, 20:44

{ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً *

فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي * }
بخالص التعازى و المواساة

و نسأل الله لهما الرحمة و الغفران

و أن يسكنهما الله واسع الجنان

و نسأله جلت قدرته لهم جميعاً الصبر و السلوان

و أن يعوضهم خيراً فى مصابهم الأليم

اللهم أغفر لهما و أرحمها و أعفو عنهما و أحسن نُزلهما

و أجعل الجنة مقامهما و مسكنهما

الله أبدلهما بدور خيراً من دورهم و أهل خيراً من أهلهما

اللهم جازهما بالحسنات إحسانا و بالسئيات عفواً و غفراناً

و بارك فى ذريتهما و عوضهم خيراً

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِلَهَنَا وَخَالِقَنَا وَسَيِّدَنَا نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُكَ، الحَمْدُ لِلهِ رَبِّ العَالَمِينَ،
الحَمْدُ لِلهِ الحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ، القَائِلِ جَلَّ جَلَالُهُ:

{ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ (27)
فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) }
(سورة الرحمن).

وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، الَّذِي كَانَ يَقُولُ قَبْلَ وَفَاتِهِ:

( لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، إِنَّ لِلمَوْتِ لَسَكَرَاتٌ )

وَالقَائِلِ صَلَوَاتُ رَبِّي وَسَلَامُهُ عَلَيْهِ:

(اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وارْحَمْنِي، وأَلْحِقْنِي بالرَّفِيقِ الأَعْلَى )
متفقٌ عَلَيْهِ

وَالَّذِي خَاطَبَهُ رَبُّهُ سبحانه بِقَوْلِهِ تَعَالَى:

{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30) }
(سورة الزمر).

و لندعو لهما و لنا و نؤمن على ذلك
ونسأل الله القبول جزاكم الله خير :

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا، وَصَغِيرِنَا وَكَبيرِنَا، وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا، وشَاهِدَنَا وَغَائِبِنَا.
اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأحْيِهِ عَلَى الإسْلاَمِ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوفَّهُ عَلَى الإِيمَان،
اللَّهُمَّ لَا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُما، وَلَا تَفْتِنَّا بَعدَهُما .
 اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُما وَارْحَمْهُما، وَعَافِهِما وَاعْفُ عَنْهُما، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُما، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُما،
وَاغْسِلْهُما بِالمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالبَرَدِ، وَنَقِّهِما مِنْ الخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَس،
وَأَبْدِلْهُما دَاراً خَيْراً مِنْ دَارِهِما، وَأَهْلاً خَيراً مِنْ أهْلِهِما، وَزَوْجَاً خَيْراً مِنْ زَوْجِهِما،
وَأَدْخِلهُما الجَنَّةَ، وَأَعِذْهُما مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَمنْ عَذَابِ النَّارِ.
اللَّهُمَّ أنْتَ رَبُّهُما، وَأَنْتَ خَلَقْتَهُما، وَأَنْتَ هَدَيْتَهُما لِلإسْلاَمِ، وَأَنْتَ قَبَضْتَ رُوحَهُما،
وَأَنْتَ أَعْلَمُ بِسرِّهِما وَعَلاَنِيَتِهِما، وَقَدْ جِئنَاكَ شُفَعَاءَ لَهُما، فَاغْفِرْ لَهُما.
 اللَّهُمَّ إِنَّهما في ذِمَتِّكَ وَحَبْلِ جِوَارِكَ، فَقِهِما فِتْنَةَ القَبْرِ، وَعَذَابَ النَّارِ،
وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفَاءِ وَالحَمْدِ؛ اللَّهُمَّ فَاغْفِرْ لَهُما وَارْحَمْهُما ،
إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحيمُ.
 اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَلَهُما، وَأعْقِبْنِا مِنْهُما عُقْبى حَسَنَةً،
وَافْسَحْ لَهُما فِي قَبْرِيهِما مَدَّ بَصَرِهِما، وَنَوِّرْ لَهُما فِيهِما،وَأَكْرِمْهُما بِفَسِيحِ جَنَّاتِكَ جَنَّاتِ النَّعِيمِ
وَاجْعَلْهُما مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً ،
ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنْ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً.
 اللَّهُمَّ أَنْزِلْ عَلَى قَبْرِيهِما شَآبِيبَ الرَّحْمَةِ وَالغُفْرَانِ،
وَأَمْطِرْ عَلَيْهِما سَحَائِبَ الرَّحْمَةِ وَالرِّضْوَانِ،
وَبَشِّرْهُما بِمَقْعَدٍ فِي فَسِيحِ الجِنَانِ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ.
 اللَّهُمَّ يَا عَظِيمُ، يَا غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلَ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمصِيرُ،
يَا وَاسِعَ المغْفِرَةِ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، يَا رَبَّ العَالمَينَ،
اللَّهُمَّ إِلَيْكَ رَفَعْنَا أَيَادِينَا، وَفَاضَتْ بِالدَّمْعِ مَآقِينَا،
نَسْألُكَ أَنْ تَغْفِرَ لِعَبْدِكَ وآمتك الفَقِيرِين إِلَيْكَ مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ تَمْحُو بِهَا سَيِّئَاتِهِما،
وَتَقْبَلَ بِهَا حَسَنَاتِهِما، وَتَرْفَعَ بِهَا دَرَجَتَهُما فِي المَهْدِيِّينَ،
وَاخْلُفْهُما فِي عَقِبِهِما فِي الغَابِرِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُما يَا رَبَّ العَالمِينَ.
 اللَّهُمَّ أَكْرِمْ نُزَلَهُما وَوَسِّعْ مَدْخَلَهُما وَاسْتَقْبِلَهُما بِوَجْهِكَ الكَرِيمِ وَبِرَوْحٍ وَرَيْحَانٍ
وَأَنْتَ عَنْهُما رَاضٍ غَيْرَ غَضْبَانٍ.
إِلهَنَا نَحْسَبُهُما مِمَّنْ آمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً، فَاجْعَلْهُما بِكَرَمِكَ مِمَّنْ :

{ ... لهَمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) }
(سورة البقرة).
وصلَّ الله وسلم و زِد وبارك على عبدك ورسولك

سيدنا محمد و على آله وصحبه أجمعين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: انتقلت إلى رحمته تعالى ختام أحمد بدوي الجبالي   2015-04-03, 19:32

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: انتقلت إلى رحمته تعالى ختام أحمد بدوي الجبالي   2015-03-19, 09:56

بسم الله الرحمن الرحيم
«كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ومَا الحيَاةُ الدُنيا الاّ متاعُ الغرُور» صدق الله العظيم
قال النبي محمد _صلى الله عليه وسلم_ : "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له"....
إن رسول الله أوصانا بالميت ، وإكرام الميت دفنه ، وبعد الدفن ماذا سيحدث؟! إن بر الوالدين في حياتهما هو طاعتهما في كل أمر حتى لو لم يكن يرضينا ولكن بشرط أن لا بتخالف مع شرع الله عز وجل ، ولكن بر الوالدين في مماتهما هو الإستمرار في الدعاء لهما والتصدق عن روحهما ، وخير الصدقة هي الصدقة الجارية ، فهي تبقى حتى بانقطاع حياة المسلم وذهابه إلى حياته الأخرى بين يدي الله تعالى ، والصقة الجارية ليست يجوز أن يتصدقها المرء عن والديه حتى لو بعد مماتهما ، فهي لا تنقطع للأبد ، مثل توزيع المصاحف على المساجد ، فتخيل كل حرف يقرأ تعود حسناته للقارئ والذي تصدق به ، فلم لا نملأ حياتنا في العبادات والدعاء عسى الله أن يغفر لنا ولذوينا وأبناءنا أجمعين ، إنه أرحم الراحمين... إن هذه بعض الأدعية التي تدعى للميت ، لعل الله يستجيب لنا الدعاء: لا اله إلا الله وحده لا شريك له . له الحمد وله الشكر وله الفضل وله الثناء الحسن يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير . لا اله إلا الله لا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ولا حول ولا قوة إلا بالله . اللهم صلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين والمرسلين عليه افضل الصلاة أتم التسليم .

اللهم واظله تحت عرشك يوم لا ظل الا ظلك ولا باقي الا وجهك . اللهم بيض وجهه يوم تبيض الوجوه وتسود وجوه اللهم يمن كتابه . اللهم وثبت قدمه يوم تزل فيها الاقدام . اللهم اكتبه عندك من الصالحين والصديقين والشهداء والاخيار والابرار . اللهم اكتبه عندك من الصابرين وجازه جزاء الصابرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انتقلت إلى رحمته تعالى ختام أحمد بدوي الجبالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: ابناء بدوي الجبالي-
انتقل الى: